الحياة العلمية في الأندلس الإمام ابن جزيّ الغرناطي نموذجاً

د.أباسفيان محمد الحاج

Abstract


هدفت الدراسة إلى إبراز الدور العظيم الذي كان للأندلس في خدمة الدين الإسلامي وتقديم صورة حية كنموذج لذلك، متمثلة في دراسة لحياة الإمام أبي القاسم أحمد بن محمد بن جزي الكلبي الغرناطي المتوفي 741هـ أحد الأفذاذ الذين عاشوا في تلك الحقبة وعاصروا أواخر ممالك الأندلس، ذلك من خلال الوقوف على العصر الذي عاش فيه ، وتقديم صورة من حياته الحافلة بالعلم والتعليم والتصنيف والجهاد، ثم وفاته التي كانت في الجهاد ذوداً عن حمى الإسلام، فكان أحد القلائل الذين ضموا إلى شرف العلم ، مزية شرف الاستشهاد في سبيل الله. وقد اتبعت الدراسة المنهج الوصفي والتحليلي. وخلص البحث إلى لفت الانتباه للدور العظيم الذي كان للأندلس في خدمة الإسلام، وإبراز ما كانت عليه من علم ودين، وتأكدت من خلاله أهمية الاهتمام التراث الإسلامي في الأندلس،وتنقيحه وتهذيبه وإخراجه للناس بصورة يستفاد منها، وينتفع الخلف بنتاج السلف.


Full Text: PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.