الجمالية في التَّصور الإسلامي

الدكتوره ليلى بلخير

Abstract


هدف البحث إلى إيجاد تفسير علمي من شأنه تسليط الضوء على ملامح الجمالية الإسلامية تصورا ومنهجا، إذ على الرغم من الفتوحات الكبيرة التي عرفها المسلمون في مختلف أبواب العلوم والمعرفة إلا أن البحث الجمالي لم يظهر في مؤلفات مستقلة، وهنا السؤال هل ذلك يعني مناهضة الدين للتفكير الجمالي؟ أم أن طبيعة الجمال وطبيعة الدين منفصلتان بالضرورة؟ أم الأمر مجرد إدعاء لإفراغ الجمالية من محتواها الحضاري، واعتبار مناهج الفلسفة الوضعية هي الجمالية الوحيدة بترسانتها التقنية المتفوقة؟. وهل هناك تفسير علمي للشبهة المقزمة للنوع الجمالي الإسلامي؟ وإذا كانت هناك جمالية إسلامية فما هو مصدرها، وما هي أبعادها؟! وكيف السبيل لبناء نظرية شاملة، لصوغ منهج تطبيقي محكم لدراسة الآثار الجمالية؟!.   واستخدمت الباحثة المنهج التاريخي بتّتبع المصطلح وهو يتطور انطلاقاً من مصدره الأول وهو القرآن الكريم، بالإضافة إلى تحليل وتوصيف المصطلح سواء في مصادره أو في الدراسات، من أجل الإمساك بالمنظور الذي أطّر مصطلح الجمالية، وهو المنظور الإسلامي. وتوصّلت الباحثة إلى العديد من النتائج .


Full Text: PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.