أخطاء صرفية شائعة

د. محمد الإمام إبراهيم

Abstract


نطق العرب في الجاهلية وصدر الإسلام بلغتهم سليقة وسجية , ولم يكونوا في حاجة إلى قواعد يضبطون الألسنة أو يتعرفون بها على الأساليب , بل كان عمادهم في ذلك المحاكاة المبنية على الفطرة السليمة , يشب الناشئ منهم فتملأ العبارات الصحيحة سمعه ويطبع بها لسانه , لتجود قريحته بسليم التراكيب , ومنسجم العبارات, لما قوي اتصال العرب بغيرهم من الأمم بعد مجيء الإسلام ديناً عالمياً للناس كافة وقع اللحن والخطأ باختلاط العرب بغيرهم , فخشي القوّام على اللغة , ومن يغارون عليها أن يستفحل الخطب ويصيب اللغة في أصولها ما يذهب بمقوماتها ويضعف شأنها , ففكروا في وضع قواعد تصون اللسان وتحفظ اللغة , فكان علم النحو وعلم الصرف غير أنه في عصرنا هذا تفشى الأمر بصورة واسعة , الأمر الذي يهدد مستقبل اللغة . ولذا فقد كان هذا البحث الذي جعلت عنوانه "أخطاء صرفية شائعة" للوقوف على تلك الأخطاء وتصويبها .

وهذا البحث يحاول التنبيه إلى خطورة ظاهرة تفشي الأخطاء اللغوية عامة , والصرفية على وجه الخصوص , وتهديد هذه الظاهرة لمستقبل اللغة العربية , لأن عدم الاهتمام بقواعد اللغة يعجل بانقراض اللغة وذوبانها في اللغات الأخرى .

كما أن هذه الدراسة تحاول التأكيد على أهمية الصرف ومكانته من العلوم العربية, الأمر الذي جعل علماء اللغة في العصر الحديث يعدون التصريف المستوى الثاني بعد الأصوات.

وهذا البحث يعمل على علاج الأخطاء الصرفية التي وقفت عليها والتي شاعت في المحافل العلمية وغيرها ذلك بالتنبيه على الخطأ وبيان الصواب.


Full Text: PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.