أصول الظاهرة الاتصالية في القــرآن الكــريم " دراسة في منهجية الحوار القرآني "

الأستاذ محمد بابكر العوض

Abstract


تساهم التجربة التأريخية المتحصلة للفرع المعرفي المراد تأصيله مساهمة فاعلة في تيسير عمل العلماء والباحثين ، وبذات القدر يساهم الانضباط المنهجي والوضوح في المفاهيم والمصطلحات في هذا الفرع في تيسير العملية التأصيلية ،  ومن ثم تبدو مهمة علماء المسلمين العاملين في حقول العلوم الاجتماعية والإنسانية ذات الجذور التاريخية العميقة ، مثل علوم الاجتماع والاقتصاد والسياسة أيسر بكثير من مهمة رصفائهم من باحثي الإعلام والاتصال ؛ فبالنظر إلى علم الاقتصاد مثلاً ؛ وتبعاً للخبرة التاريخية الطويلة والإنتاج العلمي الغزير الذي حققه العلماء المسلمون في هذا الحقل ،  فضلاً عن وضوح معالم النشاط الاقتصادي في القرآن والسنة - نجد أن فهماً قد تأصل عن نظام الإسلام الاقتصادي باعتباره نظاماً  اجتماعياً تكافلياً لا ربويا . كما يتبلور أيضا بشأن علم السياسة – وإن كان بدرجة أقل - مفهوم للنظام السياسي الإسلامي يصَوَّرة نظاماً شورياً يستند على مفاهيم الخلافة والولاء وتحكمه مبادئ الشورى والعدل . وإذا حاولنا تحليل الصعوبات التي تواجه عالم الاتصال المسلم فسنجد أنها راجعة إلى حداثة ظهور العلم الاتصالي من جهة ونشوئه  في بيئة غير إسلامية من جهة أخرى؛ وهذا ما جعله يتأسس على مفاهيم ومصطلحات يعز وجودها بمنطوقاتها في الأصول الإسلامية . وزاد من حدة هذه الصعوبات أيضا ضعف الاهتمام بالبحث الاتصالي والإعلامي في البلاد الإسلامية ، ولقد ركز العلم الاتصالي - في المراحل الأولى من الثورة الاتصالية - اهتمامه على الجزء المتعلق ببحوث الوسائل وبحوث الجمهور ؛ مهتماً بجوانبها التطبيقية ؛ مما خلف ندرة في بحوث المضمون والبحوث المتعلقة بفلسفة الاتصال وترتيباً على هذا الوضع  يكاد يتكون ما يشبه الإجماع - من قبل رواد هذا العلم على اختلاف أصولهم المعرفية - حول  عدم توفر مجموعة من النظريات المترابطة ترابطاً دقيقاً حول الاتصال الجماهيري "؛ فلا يكاد يوجد - حتى الوقت الحاضر-  أمر نظري ثابت نسبياً يمكن أن نطلق عليه نظرية الاتصال الجماهيري أو نظرية الإعلام ، ولكن هناك الكثير من التوقعات حول الطريقة التي يحدث بها الاتصال الجماهيري" (1) ومن المؤكد أن ذلك يضاعف من صعوبات تقف بإزاء الاتصالي المسلم إلا أنه يعتبر حافزاً لولوج مضمار المنافسة القائمة لتأسيس هذا العلم وتقويم مسارات البحث فيه بما يخدم الأمة الإسلامية خاصة والإنسانية عامة ؛ ولكل ما سبق تبقى دراسة الأصول الفلسفية للنشاط الاتصالي لكل ما سبق تبقى على جانب عظيم من الأهمية في سبيل بناء نظام اتصالي فاعل .


(1) ملفن دي فلور و س بال وكاخ : ترجمة محمد ناجي الجوهر : نظريات الإعلام ، " دار الأمل للنشر والتوزيع ، اربد – الأردن " ط الأولى  2001م .

e=� oe�QW `Y otnote' id=ftn3>

(3) المصدر السابق 2/82.

(4) المبرد ، أبو العباس ، الكامل ، تحقيق محمد أبى الفضل إبراهيم  و السيد شحاته ، دار نهضة مصر للطبع والنشر ، د.ت ، 1/29.


Full Text: PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.