مساهمة المعالجين التقليديين في الإرشاد والعلاج النفسي تجربة أم ضواً بان نموذجاً

د. رقية السيد الطيب العباس

Abstract


تهدف هذه الدراسة  إلى التعرف على مساهمة المعالجين التقليديين (الشيوخ) في أم ضواً بان في الإرشاد النفسى والعلاج النفسى.استخدمت الدراسة المنهج الوصفى وتمثلت ادوات الدراسة فى:استبيان الطلاب ، مقابلة المشايخ ، مقابلة الحيران. تم تصميم أدوات الدراسة وتم استخراج الصدق الظاهري لكل من الاستبيان الذي وجه للطلاب، والاستبيان الذي وجه للشيوخ. تم اختيار عينة قوامها (200) طالباً من طلاب المسيد البالغ عددهم (2500 ) طالباً . وعينة من مجتمع أم ضواً بان قوامها خمسون رجلاً وإمراة .(وهم الحيران). توصلت الدراسة الى النتائج التالية منها : تمثل دور مشايخ أم ضواً بان في الإرشاد النفسى النمائي للطلاب والمريدين فى  توفير الحاجات الأولية من مأكل ومشرب وملبس ومأوى وتنمية قدرات الطلاب عن طريق خدمات صحية، وتعليم مبادئ القراءة والكتابة والحساب والدراسات الاسلامية ، والتشبع بالقيم والمثل والأخلاق. وتوفير الحاجات الثانوية التى تتمثل في الجو المشبع بالحب والانتماءالذى يشعر فيه الطالب او المريد بأنه مرغوب فيه ومحترم ومقدر وينظر إليه كعضو هام في الجماعة. وأنّ الإرشاد النفسى الوقائي تمثل فى تعليم و تدريب الطلاب والمريدين على  التوكل على الله  وترويض النفس على المكارم والبعد عن الشهوات. والوقاية من الأمراض  والتزويد بالتغذية الملائمة.وتكوين العادات الصحية المناسبة والقدرة على ضبط الإنفعالات السالبة وذلك بترديد الأدعية التي تدعو للصبر والجلد. وتشجيع الانفعالات الإيجابية مثل الحب والمرح و العلاج النفسي المتمثل فى العلاج بالعمل والعلاج  بإيقاع النوبة والطار- وهو يمثل  العلاج بالموسيقى فى العلاج النفسي-والعلاج التحليلي والعلاج الجماعي العلاج الأسري والاسترخاء والعلاج السلوكي والعلاج المعرفي.


Full Text: PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.