مراجعات لآراء محمد أبو القاسم حاج حمد

  • قيس محمود حامد

Abstract

تنوعت مناهج التعامل مع القرآن الكريم بين الأخذ من الداخل والفرض من الخارج والفهم بظاهر اللغة ، ومن هذه الطرق الثلاثة تفرعت معظم المناهج الموجودة حالياً ؛ و لسنا في هذا البحث بصدد استعراض آراء كل تلك الاتجاهات ، ولكن من المهم أن نبين أن موقفنا ينطلق من النظر للقرآن كما هو ؛ أي : باعتباره كتاباً إلهياً مقدساًَ ؛ فليس القرآن كتاب علم ولا كتاب تاريخ ولا كتاب فلسفة أو غيره ، ولا يُعَد موقفنا هذا موقفاً راديكالياً نافياً لتلك الأبعاد على إطلاقها ؛ وقد اخترنا محاولة الأستاذ محمد أبو القاسم حاج حمد نموذجاً للمناهج التي تتعامل مع القرآن ؛ وذلك لما له من تميز في مجال الدراسات القرآنية والفلسفية ؛ كما أن هناك الكثير من نقاط الالتقاء بيننا أهمها :  عدم تناسخ آيات القرآن فيما بينها "بالمعنى الشائع " ، و عدم نسخ السنة للقرآن ، وعدم وجود ترادف ، وهو موقف كثير من العلماء قديماً وحديثاً ، ولكن الفرق الأساس هو أن أبا القاسم لم يلتزم بمقدمات المنهج التزاماً كاملاً ؛ الأمر الذي أوقعه في أخطاء بالغة بيناها في ثنايا هذه المراجعة.

Published
2005-12-31
How to Cite
حامد, قيس محمود. مراجعات لآراء محمد أبو القاسم حاج حمد. Tafakkur, [S.l.], v. 6, n. 2, dec. 2005. ISSN 1858-5159. Available at: <http://journals.uofg.edu.sd/index.php/tfkr/article/view/619>. Date accessed: 23 mar. 2019.
Section
Articles